الرئيسية / إقتصاد / إحداث 199 مقاولة فقط من أصل 560 شهادة سلبية سلمت في 2017 بدرعة تافيلالت‎

إحداث 199 مقاولة فقط من أصل 560 شهادة سلبية سلمت في 2017 بدرعة تافيلالت‎

حلت مساهمة الجهة ما قبل الأخيرة في 2016 بحصة 3 %

إحداث 199 مقاولة فقط من أصل 560 شهادة سلبية سلمت في 2017 بدرعة تافيلالت

الرشيدية – نبارك أمرو

لم يتجاوز عدد المقاولات المحدثة بجهة درعة تافيلالت خلال السنة الجارية 199 مقاولة من أصل ما مجموعه 588 شهادة سلبية مسلمة من لدن المركز الجهوي للاستثمار.

وأكدت معطيات رسمية للمركز أن المبالغ الاستثمارية المتوقعة لهذه المقاولات تقدر بنحو 560 مليون درهم ستضخ في الاقتصاد المحلي، وأن قطاع التجارة يأتي في مقدمة القطاعات الأكثر استقطابا للمقاولين بجهة درعة تافيلالت بنسبة 33 بالمائة متبوعا بقطاعي الخدمات و البناء على التوالي بنسبة 27 و 25 بالمائة.

ووفق المصدر ذاته فإن الشركات ذات المسؤولية المحدودة في عدد الشواهد السلبية المسلمة خلال الخمسة أشهر الأولى من سنة 2017، نسبة 92 بالمائة و شركات التضامن 13 بالمائة والمقاولات الفردية 8 بالمائة وباقي الأنواع القانونية الأخرى نسبة 1 بالمائة.

وبخصوص المقاولات المنشأة خلال نفس الفترة، ومن أصل 588 شهادة سلبية، يشكل صنف مقاولة شركة بنسبة 80 بالمائة بما مجموعه 159 مقاولة، مقابل 40 مقاولة فردية بنسبة 20 بالمائة.

يشار أن المركز الجهوي للاستثمار لجهة درعة تافيلالت، الحديث حديث النشأة، إنطلق العمل به بالرشيدية في يناير 2016، يتوفر فقط على ملحقة واحدة توجد بمدينة ورززات.

وفي موضوع ذي صلة، وبالرغم من تسجيل المقاولات ذات الشخصية الذاتية المحدثة خلال سنة 2016 ارتفاعا بنسبة 7 في المائة على مستوى مختلف جهات المملكة، جاءت جهة درعة تافيلالت في الصف  بحصة 3 بالمائة مقابل حصة 1 بالمائة فقط لجهة وادي الذهب.

ووفق معطيات تقرير سابق، للمكتب المغربي للملكية الصناعية والتجارية، تمركزت معظم المقاولات المحدثة برسم السنة الماضية بجهتي (الغرب)، و(طنجة-تطوان الحسيمة) بحصة 18 في المائة تليهما جهة (الدار البيضاء-سطات) بحصة 11 في المائة وجهتي (الرباط-سلا-القنيطرة) و(فاس- مكناس) بحصة 10 في المائة.

شاهد أيضاً

جمعيات المجتمع المدني تستفيد من دورة تكوينة في مجال الديموقراطية التشاركية بالراشدية

زاكورة نيوز_نزهة ابو المنصور استفادت جمعيات المجتمع المدني من دورة تكونية حول الديموقراطية التشاركية بمدينة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *