الرئيسية / منبر حر / التنسقية الجهوية لتعميم المنحة بجهة درعة تافيلالت مولود غير شرعي يروج لخطاب” المظلومية “

التنسقية الجهوية لتعميم المنحة بجهة درعة تافيلالت مولود غير شرعي يروج لخطاب” المظلومية “

الكــاتب : جمال احسيني
بشكل مفاجئ و بدون سابق إنذار ، و في إطار اللعب على وتر أزمة داخلية يعيشها مجلس الشوباني بعد سلسلة القرارات التي اتهم عبرها هذا الأخير بالإنفراد ، توجت بإسقاط ميزانية 2018 من طرف 23 عضو من بينهم أعضاء عن الأحزاب المشكلة للأغلبية ، و حتى يبقى أبناء جهة درعة تافيلالت في دار ‘’غفلون’’ ، أصدر ما يسمى بالتنسقية الجهوية للدفاع عن تعميم المنحة بالجهة بيانا و لأول مرة بعد ظهورها تستنكر فيه بشدة ما سمته ( بالموقف اللامسؤول للمستشارين والمستشارات الذين عارضوا عمليا التصويت ضد الميزانية..) ، إلا أن المثير في الأمــر أن هذه التنسقية لم تظهر إلى الوجود إلا بعد التصويت ضد ميزانية 2018 ، مما يجعلنا نطرح علامات استفهام كثيرا حول متى تأسست هذه التنسقية و من يقودهـــا ؟لماذا لم تصدر هذه التنسقية أي بيان بعد تقليص نسبة استفادة أبناء أقاليم جهة درعة تافيلات ( تنغير ، ورزازات ، زاكورة ) من المنحة الجامعية بنسبة 10 في المائة ( لتصبح النسبة 70 في المائة بدل 80).

و لماذا لم تترافع هذه التنسقية لدى الوزارة الوصية على القطاع من أجل تعميم المنحة على أبناء الجهة ؟ أيــن كانت هذه التنسقية لما كان المئات من أباء و أولياء الطلبة المتضررون من المنحة يقودون سلسلة من الاحتجاجات و الإعتصامات للمطالبة بتعميم المنحة على أبناء الشعب بالجنوب الشــرقي ( إقليم تنغير نموذجا ) ؟ و لماذا ظهــرت هذه التنسقية بشكل مفاجئ في هذه الظرفية بالذات ؟

إن تنسيق الأدوار بين سياسيي العدالة والتنمية ومجتمعه المدني المنظم على شكل أجنحة عسكرية ، تشتغل بكل الأشكال للإنفراد بالساحة، تارة بالهجوم على كل من يعارضون سياساته الدينية الدنيئة، وتارة بخطاب المظلومية التي تستمد جذورها من قصص المكر مثل تلك التي يشتكي فيها الذئب من حمل وديع في وادي الذئاب.

ظهرت التنسقية الجهوية للدفاع عن تعميم المنحة، عشية إسقاط الميزانية ونشرت أخت رئيس الجهة على صفحتها في”” فيسبوك” بيانا يخون من صوتوا ضد الميزانية، وتلقفت خلايا الثكنات العسكرية المتمركزة على جدران مراكز مواقع التواصل الاجتماعي الأمر بمهاجمة الأصدقاء القدامى الذين تحولوا بمجرد إبداء رأي مستقل إلى أعداء ، ونشر زعيم الإنكشارية وصديق رئيس ديوان الجهة منشورا يتساءل فيه عن تلك العضو في الجهة التي صوتت ضد الميزانية لأن رئيس الجهة أراد توظيف ابنها على حد قوله!

لاحظوا توزيع الأدوار والكيفية التي يتم بها التنسيق وخطاب المظلومية والإنقلاب 360 درجة على كل من يبدي رأيه مع تجار الدين والمآسي بشعارات من ليس معنا فهو ضدنا وبمنظور أنصر أخاك ولو كان ظالما .

الكل على علم أن جهة درعة تافيلالت من أكثر جهات المملكة هشاشة ، و الساكنة لا تحتاج فقط إلى منح لطلبتها، بل تتعداه إلى أكثر من ذلك. والكل يعلم ٱن مداخيل الجهة تأتي كلها من ميزانية الدولة، فكيف يُعقل أن يتم تحويل موارد وطنية مخصصة لمشاريع تنموية إلى هبات لصالح فئة معينة من شباب الجهة؟

في كل دول العالم تدبير منح التعليم يكون من اختصاص الحكومات المركزية و المحلية في حكم فيدرالي، ولم نسمع يوما عن جهة كمجموعة ترابية تدبر اختصاص حكم مركزي أو تعيد صرف مساعدات الدولة للجهة لتعيد تدويرها انتخابيا جريا وراء مصالحها.

نتساءل إذن حول مدى فهم ساكنة الجهة لأساليب التدوير والدوران على حاجيات الساكنة وحولها، ونتساءل عن مدى فهم الناس لأساليب التلاعب والتلاعبات؟ كما نساءل تلك الطبقة المثقفة عن دورها في تأطير وتوعية الساكنة بأساليب التخوين والمكر والخداع الذي ينهج حزب بنى مجده على أكتاف فئة هشة من هذا الوطن!

 

شاهد أيضاً

أي دور للأحزاب في تخليق الحياة السياسية ؟

 ذ : محمد الطيبي المنسق الاقليمي لحزب التجمع الوطني للأحرار بالرشيدية عرف المغرب ومنذ الاستقلال …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *