الرئيسية / وطنية / الفريق الاشتراكي يسائل الحكومة عن فاجعة سيدي بوعلام باقليم الصويرة

الفريق الاشتراكي يسائل الحكومة عن فاجعة سيدي بوعلام باقليم الصويرة

الاتحاد الإشتراكي نبه الى تفشي ظاهرة الأحسان في الأسواق الأسبوعية دون تفاعل منسق السلطات في الاقليم

بديعة الراضي 

في تفاعل مع فاجعة السوق الأسبوعي بسيدي بوعلام بإقليم الصويرة ، وجه الفريق الاشتراكي بمجلس النواب سؤالا آنيا لرئيس الحكومة، من أجل فتح تحقيق في النازلة وتحديد المسؤوليات المباشرة وغير المباشرة التي أدت إلى وفاة خمسة عشرة امرأة وسط التدافع على مساعادات تقدمها جمعيات احسانية يجهل مصدر تمويلها .

وفي هذا الصدد أكد عضو الفريق الاشتراكي عن اقليم الصويرة البرلماني محمد ملال أن السلطات المحلية تتحمل مسؤولية في ذلك، مؤكدا أن تنبيها صدر عن الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية موجها لمنسق السلطات في موضوع توزيع المعونات التي تستهدف قاعدة عريضة من نساء المنطقة مما يطرح أمامنا غموضا كبيرا حول الأهداف المتوخاة من ذلك في فعل يحدث أمام أعين المسؤولين.

وقالت مصادرنا إن المقرئ والخطيب عبد الكبير الحديدي رئيس الجمعية التي أعلنت عن تقديم المساعدات بالسوق المذكور ، يشرف شخصيا على عملية التوزيع مع توثيقها بالفيديو، ويشترط على الجمعية بأن تقتصر المساعدات على النساء وحدهن دون الرجال”. وتعد الجماعة الترابية بسبت سيدي بولعلام بقيادة مرامر بإقليم الصويرة القريبة من جماعة الترابية تفتاشت بحوالي 15 كلم، من بين الجماعات الفقيرة التي يسيرها حزب العدالة والتنمية، حيث تضم حوالي 9000 نسمة موزعة على مجموعة من الدواوير، يعيش أهلها على غلة الأركان وتربية بعض رؤوس الأغنام، والقليل من الزراعات الأخرى.

تمويل هذه العملية، وعن السبب في اختيار النساء فقط دون الرجال في عملية توزيع المساعدات الغذائية من طرف الجمعية المعنية بتنسيق مع المقرئ عبد الكبير الحديدي، وما هي الأسباب التي حالت دون إيصال ذات المساعدات إلى الأسر المعوزة بالدواوير التابعة للجماعة تفاديا للاكتظاظ والتدافع، وهل تم التنسيق مع السلطات المحلية في العملية خصوصا أنها توزع منذ سنتين او ثلاث .

شاهد أيضاً

اللجنة  المكلفة بالتحقيق في فاجعة الصويرة ترفع تقاريرها الى الجهات المعنية

متابعات /زاكورة نيوز رفعت اللجنة  المكلفة بالتحقيق في فاجعة سيدي بولعلام بإقليم الصويرة  ،تقاريرها حسب مصادر اعلامية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *