الرئيسية / منبر حر / اللهم قنا الفتن ما ظهر منها وما بطن

اللهم قنا الفتن ما ظهر منها وما بطن

أمين و الحمد لله رب العالمين.

فلاش باك.

الفتن هي أن تعود إلى المنزل بعد 12 ساعة من العمل وتستقبلك زوجتك بهذا الخبر : “مول الدار قاليك غدا إلى ما دوزتي ليه فلوس لكرا منك للمحامي قاليك عيا ميصبر”

الفتن هي ” تدي الوليدة لسبيطار تتموت وعطيوك رونديغو” بعد 3 أشهر.

الفتن هي أن تموت في اليوم مائة مرة وأنت تنظر إلى أختك الصغيرة ذات العشر سنوات تتقطع من الألم وهي تنتظر استجابة المحسنين لنداءك الذي مرغ كبريائك في التراب عوض أن تتكفل الدولة بعلاجها.

الفتن هي أن تصاب بالشيخوخة وأنت تبحث عن عمل وعندما تجده، تجد نفسك تعمل في ظروف لا إنسانية ” وإلى حليتي فمك اجريو عليك”.

الفتن هي أن تجد فرصة عمل مرة أخرى بعد تدخل رئيس الجماعة الذي أقترب له موعد الانتخابات، و الذي ليس إلا أب  ” مول الشركة لي جرا عليك فالأول” وأنت على داريا تامة أنه إذا واصلت العمل في هكذا ظروف فسيكون مصيرك بعد 10سنوات من العمل إحدى أجنحة مستشفى إبن رشد “مريزكو” لكن ما باليد حيلة لأن لذيك أطفال.

الفتن هي أن يصل موعد أداء فاتورة الماء والكهرباء وأنت ” الله كريم”، هي أن يكد الإنسان طول حياته “وبيع لوراه ولي قدامو” لكي يوفر مبلغ لشيئ ما يسمونه عبثا شقق سكنية

الفتن هي أن تأخذ أرملة من ضحى بحياته لحرية هذا البلد 150 درهم في الشهر كمعاش، هي أن يصل ثمن الكيلوغرام الواحد من السردين إلى 25 درهم “فبلاد زوج بحور” هي أن ثروات البلاد كلها مصدر للريع الساسي بدون حسيب لا قيب.

الفتن هي أن تمر ميزانيات معينة في البرلمان بدون مناقشة بل ب《سمعنا واطعنا غفرانك ربنا وإليك المصير》، هي أن يصبح عندك رئيس حكومة على كل ما يقال عن تجربته، خرج من صناديق الاقتراع “وديرو ليه الصبونة”.

الفتن هي أن تبكي الدم بدل الدموع “على سي محمد ولد الدرب ” زميل الدراسة و الذي كان “طيارة فالماط والكورة ” وكان أول شخص يعطيك درس في (bare fixe  ) شهدته الأسبوع الماضي يعطي أيضا دروسا لكن هذه المرة من العراق في معنى “الشهادة” والذي أصبحت أنت بالنسبة إليه ليس صديق العمر بل كافر يجوز “الجهاد” فيه !!!.

الفتن هي أن ترى كذالك حسن الذي كان من أنجب التلاميذ والذي هرب من أجواء البيت المشحون بين أبيه المدمن وأمه المغلوب على أمرها والتي تقضي معظم ساعات يومها في العمل كعاملة نظافة، تاركتا حسن يخطو أولى خطواته في عالم أبيه رغما عنها، ولا أحد يستمع إليه في منظومة إجتماعية وفكر جمعي يعتبر حسن جان وليس ضحية سياسات فوقية.

الفتن هي أن تسأل فتاة ليل في لحظة يصحو فيها ضميرك ” اشنو لي وصلك لهدشي” لتقصى عليك دراما لو واجهت الجبال لهدتها فما بالك بكيان أنثى، الفتن هي” فين ما مشى المسكين اترزق على الله تسدو عليه”.

الفتن هي أن تجد إنسان مبدئي أو كان، مرتبط بالقيم سواء الدينية أو الكونية الإنسانية، أجبروه على ا لانسلاخ منها، مستغلين ظروفه المادية وهشاشة مبادئه أيضا، تجده يقول لك “شوف إلى لقيتي فين تعض عض”.

أما الفتن الأخرى التي تتحدثون عنها والتي لا تقل فتنة عن الفتن السابقة لكن المشكل هنا أن اللذين تخوفونهم بهذه الفتن خارج التغطية.

كيف؟؟؟.

بما أن المفروض فيهم أن يقوموا بهذه المهمة بحكم تكوينهم الأكاديمي في علم النفس لم يفعلوا، الأول كأنه رئيس حكومة الوقواق، والثاني يقال أنه بروفيسور في هذا المجال وعندما تكلم اتضحى أنه “هيل معاودين ليه” على هذا التخصص، سنقوم نحن بهذه المهمة.

سيكولوجية المقهور يا سادة، الفتن الأولى والثانية عنده سواء بل الثانية عنده أرحم!!! انطلقا عنده من مبدأ إذا عمت هانت، لا يعرف شيئ إسمه استقرار البلد، ونعمة الأمن، أو اللهم أمن المغرب بكل مساوئه ولا يوم وحد من واقع الدول الغير المستقرة، لا يعرف هذه الأشياء فهو ينظر إلى الواقع بنظارات سوداء (من السوداوية ) هذه الرسائل تصل إلى إنسان عنده الحد الأدنى من الكرامة في الوطن هو الذي يستوعب هذه الأولويات، أما المقهور في وطنه فلسان حاله يقول ” والله شي وحد لافرح”، وبالتالي فإن صوت العقل هو أن نستمع إلى نبض الشارع، هو أن نتجاوب مع مطالبه، هو أن نبحث لمشاكله عن حلول، لا أن نقول له كما قال أحمق ليبيا “من أنتم” ونقمع المظاهرات ونعتقل، وننكل بالناس، أظن أن في هذا البلد عقلاء…ليطفؤوا النار، لاتتركوا الملف في أيدي أناس يعانون من الفصام، تقول لهم البلد في كف عفريت ويقولون لك وهيبة الدولة؟؟!!! فلتذهب هيبة الدولة للجحيم، إذا أستمر الوضع على ماهو عليه فلن نجد في المستقبل دولة قائمة حتى نحرس على هيبتها… فاللهم قنا الفتن الأولى و الثانية.

دمتم أوفياء للتساؤل.
محسن الحمداوي.

شاهد أيضاً

زاكورة بين سندان الطبيعة ومطرقة السياسات التنموية

عزيز السكري، الماء هو الحياة، والحياة حق يكفله الدستور المغربي ويحميه القانون من خلال الفصل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *