الرئيسية / منبر حر / تعويم الدرهم وأنظمة الصرف

تعويم الدرهم وأنظمة الصرف

بدأ المغرب قبل أيام قليلة في الانتقال من نظام الصرف الثابت إلى نظام الصرف المرن أو ما سمي بتليين الدرهم على أساس سلة العملات المكونة من 60% من اليورو و 40% من الدولار داخل نطاق تقلب بين 2,5%± عوض 0,3%± المعمول بها سابقا و حسب المسؤولين فالظروف الحالية مشجعة على ذلك نظرا لصلابة القطاع المالي حيث توفر احتياطي كبير من العملة الصعبة وكذلك في ظل نسبة تضخم قليلة في حدود 2% وغياب السوق السوداء للعملة ويأتي هذا الاجراء من أجل تقوية منافسة الاقتصاد الوطني ازاء الصدمات الخارجية وأيضا لتحسين مستوى النمو ومواكبة التحولات الهيكلية التي عرفها الاقتصاد المغربي خاصة على المستوى المالي متجليا في المركز المالي للدار البيضاء وفي مايلي تفصيل لأنظمة الصرف التي تتبعها الدول:
نظام الصرف الثابت : régime de change fixe ) )
يعتمد هذا النظام على ربط العملة الوطنية وتثبيتها بقيمة تعادل مقابل عملة أجنبية أو بسلة من العملات الأجنبية ويكون ذلك استنادا إلى مدى ارتباط الدولة بعملة معينة بناءا على التبادلات التجارية والاستثمارات المباشرة حيث تلتزم الدولة التزاما تاما بالدفاع على قيمة عملتها في حالة تعرضها لصدمات داخلية أو خارجية ما يعني توفرها على احتياطي كافي لرد عمليات المضاربة ضد العملة .
ايجابيات نظام الصرف الثابت :
 إعطاء ثقة بالعملة الوطنية لكونها مرتبطة بعملة أخرى قوية أو بسلة عملات.
 تفادي التقلبات الكبيرة لأسعار الصرف التي عادة ما تكون لها عواقب سلبية.
 إعطاء نوع من الضمان للمصدرين والمستوردين لإبرام صفقات أو عقود على المدى البعيد أو المتوسط.
 انخفاض تكاليف المبادلات أو التحويلات (couts de transaction)
سلبيات نظام الصرف الثابت:
 الخضوع لسياسة نقدية تابعة لدولة العملة أو العملات المرجعية وبالتالي فقدان التحكم في أسعار الفائدة للتأثير على الاقتصاد الوطني.
 الاحتفاظ باحتياطات صرف كبيرة’ مع ما يرافق ذلك من مشاكل تتجلى أساسا في نقص الاستهلاك والاستثمار المحلي وتدفع الدولة سعر فائدة عالي على السندات التي تبيعها للحصول على العملة الصعبة.
 التدخل في حالة الأزمات يكون عن طريق تغير الأسعار والأجور.
نظام الصرف المرن أو العائم (régime de change flottant)
يعتمد هذا النظام على جعل سعر صرف العملة مرنا بحيث لا تتدخل الدولة ولا البنك المركزي في تحديده بشكل مباشر حيث يصبح سعر العملة خاضعا لمبدأ العرض والطلب.
إيجابيات نظام الصرف المرن :
 إعطاء صورة حقيقية عن الاقتصاد ويسمح بالوصول إلى سعر التوازن.
 البنك المركزي غير مجبر على الإحتفاض باحتياطات صرف كبيرة للان تقلبات سعر الصرف تسمح بتنقل وحركية رؤوس الأموال التي تعدل آليا ميزان المدفوعات.
 لا يشجع على المضاربة.
 يعطي للدولة استقلالية في السياسة الدولية المتبعة.
سلبيات نظام الصرف المرن :
 تتميز أسعار الصرف المرنة بعدم الاستقرار وكثرة التذبذب وبالتالي يصعب اتخاذ قرارات مستقبلية.
 زيادة مخاطر الصرف بالنسبة للمستوردين والمصدرين.
 صعوبات في اتخاذ إجراءات صارمة لمواجهة التضخم.
 التأثير على الأسعار المحلية في حالة تسجيل عجز في ميزان المدفوعات حيث تكون أسعار السلع المستوردة مرتفعة مقارنة بأسعار السلع المحلية.
 مدة التعديل تكون طويلة وتعتمد على تغيير سلوك المستهلك سواء بالاعتماد على السلع المحلية أو إحلال سلع مستوردة حيث تلزم مدة طويلة لكي تنتج دولة ما سلعا و متوجات كانت تستورد من قبل ما يعني ضرورة إقامة قطاع صناعي جديد لتلبية حاجيات السوق المحلي من هذه السلع و المتوجات.
بالنسبة للمغرب فالدولة مدعوة لتدعيم القدرة الشرائية للمواطنين من خلال الزيادة في الأجور وخفض الضرائب عليها وتشجيع المقاولات الصغرى المحلية وكذا تشديد الإجراءات فيما يتعلق بالقطاعات الاجتماعية وتوفير تغطية صحية وتعليم مجاني للفئات المحدودة الدخل .

سعيد حنضور

شاهد أيضاً

بديعة الراضي تكتب : العامل الذي كان

بديعة الراضي من شرفة البرلمان، لا تريد صور أطفال وشباب وشيوخ ونساء دوار بوخلال بجماعة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *