الرئيسية / إقتصاد /  في لقاء عمل بمقر غرفة التجارة والصناعة والخدمات بورزازات سفارة الفيتنام بالرباط تدعو الفاعلين الإقتصاديين بجهة درعة تافيلالت إلى تطوير العلاقات التجارية بين البلدين

 في لقاء عمل بمقر غرفة التجارة والصناعة والخدمات بورزازات سفارة الفيتنام بالرباط تدعو الفاعلين الإقتصاديين بجهة درعة تافيلالت إلى تطوير العلاقات التجارية بين البلدين

دعا المستشار التجاري لسفارة الفيتنام بالمغرب “فام نكوك كان”إلى العمل على تطوير العلاقات التجارية بين الفاعلين الإقتصاديين بجهة درعة تافيلالت ونظرائهم في دولة الفيتنام والرفع من قيمة المبادلات بين البلدين،وأضاف “فام نكوك كان” في لقاء عمل احتضنه مقر غرفة التجارة والصناعة والخدمات لجهة درعة تافيلالت بورزازات يوم الثلاثاء المنصرم أن رجال الأعمال في الجهة لا يعرفون السوق الفيتنامية ومؤهلاتها ،كما عبر عن استعداد السفارة على مساعدة الفاعلين الإقتصاديين  الذين يرغبون في ربط علاقات مع نظرائهم الفيتناميين .

وحضر اللقاء سفير جمهورية الفيتنام بالمغرب “تران كوك طوي”والوفد المرافق له ،وبعض رؤساء المصالح الإقليمية والجهوية وأعضاء غرفة التجارة والصناعة والخدمات لجهة-درعة تافيلالت والعديد من المقاولين والفاعلين الإقتصاديين.

وأوضح محمد الأنصاري رئيس غرفة التجارة والصناعة والخدمة لجهة درعة تافيلالت في كلمته أن هذا اللقاء يهدف إلى “التعرف على المؤهلات الإقتصادية والتجارية لدولة الفيتنام وجهة درعة-تافيلالت وسبل التعاون المشترك من أجل تعزيز هذه العلاقات التجارية وتطوير علاقات تعاون وشراكة بين الفاعلين الإقتصاديين بجهة درعة –تافيلالت ونظرائهم الفيتناميين ،وذلك من أجل تأسيس مناخ ملائم للتعاون الإقتصادي وتشجيع الإستثمارات بين البلدين ”

كما ذكَّر محمد الأنصاري بالعلاقات التاريخية بين البلدين والعلاقات الديبلوماسية القوية بين المملكة المغربية والجمهورية الفيتنامية وحيث تجمعهما روابط تاريخية مبنية على الكفاح من أجل الحرية والإستقلال ويتقاسمان قيم الحرية والإنسانية والتسامح ،حيث يعتبر “باب المغاربة”يالعاصمة الفيتنامية “هانوي” الذي بناه الجنود المغاربة بين سنتي 1956و1960 من قبل الجنود المغاربة الموجودين أنذاك في شبه الجزيرة الهندية الصينية خير دليل على تلاحم الشعبين .

وفي عرضه حول اقتصاد جمهورية الفيتنام وعلاقاتها التجارية مع المغرب ، أكد المستشار التجاري للسفارة “فام نكوك كان”أن أهم الصادرات إلى المغرب تتجلى في منتوجات القهوة و يستورد المغرب حولي 30ألف طن من القهوة سنويا،كما تبلغ قيمة الصناعات الإلكترونية من الهواتف وقطاع الغيار التي يجلبها المغرب من الفيتنام حوالي 12,3مليون دولار أمريكي سنة 2016،كما يستورد حوالي 4آلاف طن من الشاي سنويا من الفيتنام في الوقت الذي يحتاج  إلى مابين 58و60 ألف طن سنويا لتزويد السوق الداخلية ،غير أن أكبر كمية من واردات المغرب من الشاي يستوردها من جمهورية الصين الشعبية وتسعى الفيتنام إلى رفع كمية الشاي التي تصدرها إلى المغرب لمنافسة الصين.

وفيما يخص العلاقات المغربية الفيتنامية فقد أشار المستشار التجاري لسفارة هانوي في الرباط تاريخ هذه العلاقات تعود إلى سنة 1961 ،ووقع البلدين الاتفاق التجاري وعدة اتفاقيات في 2001وافتتحت السفارة الفيتنامية في الرباط سنة 2005إضافة إلى الممثلية التجارية في البيضاء،فيما افتتح المغرب سفارته في هانوي سنة 2006وشهدت العلاقات الإقتصادية بين الجانبين توقيع عدة اتفاقيات وتنظيم عدة لقاءات توجت في شهر مارس 2017 بتأسيس جمعية الصداقة الفيتنامية المغربية.

وتقدر قيمة الصادرات الفيتنامية إلى المغرب بحوالي 228مليون دولار سنة 2016 فيما لا تتجاوز واردتها من المغرب 9,8مليون دولار ،وأكد “فام نكوك كان”أنه بالرغم من الإرتفاع المهم والملحوظ للمبادلات التجارية بين البلدين خلال السنوات الأخيرة إلا أنها لم ترق إلى مستوى تطلعات وحجم إمكانيات ومؤهلات البلدين.

ومن جهة أخرى أكدت كريمة سكاك المديرة الجهوية لغرفة التجارة والصناعة والخدمات لجهة درعة تافيلالت أن اللقاء شكل فرصة للتعرف على الإقتصاد الفيتنامي ومؤهلاته وكذلك التعرف على المؤهلات الإقتصادية لجهة درعة تافيلالت وتوضيح المجالات التي من شأنها جلب الإستثمارات والإهتمام بها من طرف الفاعلين الإقتصاديين على مستوى البلدين،وأضافت كريمة سكاك أنه من خلال  تدخلات الفاعلين الإقتصاديين تبين أن جهة درعة تافيلالت تتوفر على مؤهلات في بعض المجالات الإقتصادية خاصة منتوج التمور والزيتون والقطاع السياحي ،فيما يهدف رجال الأعمال الفيتناميون إلى جلب اهتمام نظرائهم في الجهة لاستيراد القهوة والشاي أساسا.واعتبرت المديرة الجهوية للغرفة أن بعض العراقيل والإكراهات تحول دون تطوير هذه العلاقات التجارية خاصة فيما يتعلق بالبعد الجغرافي والإختلاف الثقافي واللغوي بين البلدين ،ولتجاوز هذه العراقيل والإكراهات أوصى المشاركون في اللقاء بتكثيف الأنشطة التواصلية ولقاءات التعريف بالمجالات الإقتصادية الواعدة ،وتأهيل نظام التعاون البنكي وتشجيع مشاريع الإستثمار بين البلدين .  

إسماعيل أيت احماد

شاهد أيضاً

افطار جماعي تحت المطر ضد “مافيا العقار ببومالن دادس”

“البعض يختار أن يخط تاريخه بسلسلة من الجرائم في حق المنطقة، ونحن اخترنا أن نسجل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *