الرئيسية / وطنية / قرار محكمة النقض الفرنسیة في حق قضیة الصحفیین “كاثرین” و “لوران” انتصار للمغرب

قرار محكمة النقض الفرنسیة في حق قضیة الصحفیین “كاثرین” و “لوران” انتصار للمغرب

وضع القرار الصادر عن محكمة النقض الفرنسیة، الیوم الجمعة، في قضیة الابتزاز التي تعرض لھا الملك محمد السادس من طرف الصحافیین  الفرنسیین “غراسییھ كاثرین” و”إیریك لوران”، حدا لجدل شھدته فرنسا منذ سنتین، وتحدث عنه مختلف وسائل الإعلام الدولیة.

وقضت المحكمة الیوم بباریس بقبول تسجیلات المكالمات الھاتفیة المتعلقة بقضیة الابتزاز الذي طال الملك من طرف الصحافیین الفرنسیین، ما یجعل منه حكما فاصلا في ھذه القضیة.

ومن شأن قبول المحكمة الفرنسیة ھذه التسجیلات تضییق الخناق على الصحافیین وإدانتھما، خاصة أن القرار یصعب الطعن فیه من جدید المحامي باتریس سبینوسي أكد في تصریح لوكالة المغرب العربي للأنباء أن ھذا الحكم لصالح المغرب، المتمثل في قبول تسجیلات المكالمات الھاتفیة،”یعتبر “انتصارا عظیما جدا”، مشددا على أنھ “لم تعد ھناك أي عقبة أمام إدانة الصحافیین.

وبدأت قضیة “ابتزاز الملك” في تاریخ الحادي والعشرین من یولیوز 2015 ،بعدما قام إریك لوران بربط الاتصال بالدیوان الملكي وخیره بین نشر كتاب یرسم صورة سوداء عن الملك محمد السادس أو تقدیم 3 ملایین أورو، لیتفق الطرفان بعد ذلك على أن المغرب سیبعث محامیا للقاء الصحافي الفرنسي ، وھذا ما تم بالفعل، إذ التقى الطرفان في الحادي عشر من غشت 2015 .وبعد عشرة أیام من ذلك التاریخ عقد لقاء آخر كان تحت مراقبة الشرطة التي سجلت أطواره.
وسبق للملك محمد السادس أن رفع دعوى قضائیة ضد الصحافیین الشھیرین بفرنسا، حیث تم توجیه تھمة الابتزاز لھما.

شاهد أيضاً

الفريق الاشتراكي يسائل الحكومة عن فاجعة سيدي بوعلام باقليم الصويرة

الاتحاد الإشتراكي نبه الى تفشي ظاهرة الأحسان في الأسواق الأسبوعية دون تفاعل منسق السلطات في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *