الرئيسية / منبر حر / مقال رأي/ ورزازات عزلة ثقافية في ظل جهوية متقدمة

مقال رأي/ ورزازات عزلة ثقافية في ظل جهوية متقدمة

 

عمر نجا – ورزازات

 

لقد حز في نفسي وانا اطلع على برنامجين لقطاعين مهمين في مجال الثقافة والشباب والرياضة حجم الاقصاء الذي يتعرض له اقليم ورزازات من حيث مشاريع المبرمجة للمنطقة في هذا الاتجاه وعلى النحو التالي:

01- ما يسمى بالمديرية الجهوية لوزارة الشباب والرياضة تعلن عن استراتيجية برنامجها بالجهة يوم امس في ندوة صحفية بمدينة الرشيدية .هذه المديرية التي تطبعت على منطق الاقصاء، لانه لحد الساعة لم اجد مبررا واحدا لاقصاء جمعيات تنتمي الى الجهة من البرنامج الوطني للتخيم وعلى قلتها لانه ان كانت كل الجهات تشجع البرنامج وتعبئ له الجمعيات نجد مديريتنا المصونة تقصيها لاسباب تافهة وبمنطق المحسوبية وعدم تكافؤ الفرص بين طلبات الجمعيات و كأننا ننعم بواجهات بحرية وفضاءات للترفيه مشتتة يمنة ويسرة في كل اقاليم الجهة .

وبالعودة الى استرتيجية المديرية الجهوية وبنظرة فاحصة للورقة التأطيرية للندوة نجد ان هذا البرنامج يخوض في العموميات من قبيل تشجيع المسرح تشجيع الرياضة التوعية والتحسيس التربية البيئية وووو………ويفتقر الى الواقعية وغير مبني على تشخيص واقعي لحاجيات قطاع الطفولة والشباب والرياضة بالجهة والتي تعاني من انعدام البنيات التحتية اصلا التي تريد ان تشجع فيها هذه المديرية المسرح والسينما ووووو…….والملاحظ ايضا انعدام العدالة المجالية في برمجة المشاريع ولكم ان تلاحظوا من خلال الورقة التاطيرية المرفقة احداث ملاعب القرب ومراكز الايواء … متمركزة كلها في قطب دون اخر ونصيب ورزازات منها طبعا الفتات.

02- يوم الخميس 12 اكتوبر يفتتح السيد وزير الثقافة والاتصال السنة الثقافية الجديدة بالاعلان عن مخطط الوزارة في الشأن الثقافي وكالعادة ورزازات التي تفتقر الى ولو لمركز ثقافي واحد تغيب عن اجندة مشاريع الوزير الذي ” وشدد في معرض كلمته على أن نماء الفعل الثقافي واستمراره وتوزيعه بشكل عادل بين جهات المملكة، يحتاج إلى مؤسسات ثقافية حاضنة. أي توزيع عادل يقصد وهو يسرد في كلمته قائمة هذه المراكز حسب قوله :” لذلك ستشهد السنة الثقافية التي ندشن افتتاحها اليوم، استكمال 19 بنية ومركز ثقافي في طور الانجاز بمدن وجدة والقنيطرة وإيفران وبن أحمد وبنسليمان وبوعرفة وطنجة وتامسنا وتمنصورت وقلعة السراغنة وشيشاوة والرشيدية وتاوريرت وتاونات والحسيمة وايمزورن وتازة وإعطاء انطلاقة 4 مشاريع مراكز ثقافية جديدة بمدن تنغير وصفرو وكرسيف وغفساي وبرمجة 11 مراكز ومؤسسات ثقافية أخرى بسلا وسيدي بنور والداخلة وكلميم وطانطان واللوطية والزاك وسيدي ايفني ولخصاص ومير اللفت والعيون”.

 

شاهد أيضاً

أي دور للأحزاب في تخليق الحياة السياسية ؟

 ذ : محمد الطيبي المنسق الاقليمي لحزب التجمع الوطني للأحرار بالرشيدية عرف المغرب ومنذ الاستقلال …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *